فيات: احتما

استحواذ في

24 February, 14:38

روما - 24 فبراير / شباط / - كشف الرئيس التنفيذى لشركة "فيات" الإيطالية لصناعة السيارات سيرجيو مارشيونى عن احتمالية اضطرار الشركة إغلاق اثنين من مصانعها الخمسة فى إيطاليا فى حالة عدم امكانية استخدامهما لانتاج سيارات تصدر للسوق الأمريكى بتكلفة تنافسية.

وفى مقابلة أجراها مع صحيفة "كورير ديلا سيرا" اليومية، أعرب مارشيونى عن توقعه "باستمرار تراجع الطلب على السيارات فى أوروبا على مدار العامين القادمين على الأقل" مؤكدا أن "فيات لديها فرصة استغلال مصانعها فى إيطاليا لتلبية الطلب فى الولايات المتحدةالامريكية على سيارات شريكتها كريسلير الأمريكية لصناعة السيارات".

وقد استحوذت شركة "فيات" على "كريسلير" بعد إعلان إفلاسها فى عام 2009 لتصبح ثالث أكبر منتج سيارات بمدينة ديترويت الأمريكية تحت قيادة مارشيونى الذى يتولى رئاسة الشركتين حتى بلغت السعة الانتاجية لمصانعها فى الولايات المتحدة أقصى طاقتها مما أسفر عن احتياجها لانتاج مصانع أخرى لها فى كندا والمكسيك وإيطاليا لتلبية ثلث حجم الطلب فى أمريكا.

وأكد مارشيونى "ضرورة هيكلة التكلفة العملية للانتاج لتصبح أكثر قدرة على المنافسة حتى نبدأ التصدير للولايات المتحدة مما يعنى ضمان امكانية استخدام المصانع فى إيطاليا بكامل طاقتها" مضيفا أنه "فى حالة عدم تحقيق هذه الامكانية سنضطر إلى الانسحاب من مصنعين من مصانع الشركة الخمسة العاملة فى إيطاليا".

واستطرد قائلا "هذا الموقف يتشابه مع فيلم "اختيار صوفى" عندما طلب شخص نازى من صوفى بطلةلها أنها عليها اختيار انقاذ أحدى طفليها وإلا سيقتل الاثنين وبعد تحديد اختيارها عليها العيش بتداعيات هذا القرار لباقى حياتها" مضيفا "أتمنى ألا أجد نفسى فى هذا الموقف".

وفيما يتعلق بالعلاقات العمالية، قال مارشيونى "بعض قيادات النقابات العمالية فى إيطاليا لديها اهتمامات بالسياسة وتتحدث كثيرا لوسائل الإعلام عن فيات ومارشيونى ولا يتحدثون كثيرا معنا".

جدير بالذكر انه منذ عام 2009، عززت شركة فيات حصتها الأولية فى كريسلير التى كانت تصل إلى 20 فى المئة حتى بلغت 5ر58 فى المئة بينما يمتلك "فيبا" باقى الحصة 5ر41 فى المئة وهو صندوق ممول تابع لاتحاد عمال شركات صناعة السيارات الأمريكية وهو الوضع الذى أكد مارشيونى تغييره قريبا قائلا "نبحث الآن فى ثلاثة اختيارات".

وأوضح أن "الاختيار الأول هو طرح حصتنا للعامة والثانى هو استحواذ فيات على حصة فيبا أو الثالث هو دمج فيات وكريسلير وهو العملية التى يمكن أن تؤدى إلى جدولة تلقائية قد تسفر عن خفض حصة فيبا بجانب حصة إيكسور (الذراع المالى لأسرة أجنيلى التى تتولى إدارة فيات) مستبعدا الاختيار الأول.

كما أشاد مارشيونى خلال المقابلة بحكومة رئيس الوزراء الإيطالى ماريو مونتى التى "أبرزت للعالم أجمع فى وقت قصير للغاية صورة لإيطاليا كدولة تشهد تغييرا وهذا يعد نجاحا ساحقا".

أنسامد
© Copyright ANSA - All rights reserved

Business opportunities

The information system of business
opportunities abroad

News from Mediterranean